Logo

الأخبار

243 برنامجاً تدريبياً لموظفي "اجتماعية الشارقة" خلال النصف الأول لـ2019

  • 19/07/2019
  • 147 مشاهدة

Image Description

كشفت إدارة الموارد البشرية في دائرة الخدمات الاجتماعية، عن أنها نفذت خلال النصف الأول من عام 2019م، حزمة من البرامج والدورات التدريبية والورش العلمية لموظفي الدائرة من مختلف الفئات الوظيفية، بهدف تطوير وتمكين البيئة الداخلية المحفزة على الإبداع والتميز الذي يسهم في الارتقاء بالأداء المهني للخدمات الاجتماعية. وتسعى الدائرة من خلالها تلك البرامج الى تنمية كوادرها البشرية في مختلف المجالات، للارتقاء بهم نظراً لأنهم الركيزة الأساسية لتقديم خدمات ذات جودة عالية، والتي تسهم في تطوير مهارات موظفيهم والارتقاء بأدائهم المؤسسي، وتحسين الإنتاجية، ورفع مستوى الأداء المهني بشكل عام وسعادة المتعاملين بشكل خاص. 243 برنامجاً داخلياً وخارجياً.. وأبانت سمية الحوسني مدير إدارة الموارد البشرية بالدائرة؛ أن عدد البرامج التدريبية التي تم تنفيذها خلال النصف الأول من عام 2019، بلغت نحو 243 برنامجاً تضمن المحاضرات والورش الفنية المتخصصة والبرامج التدريبية التأهيلية، والورش العلمية المصاحبة للمؤتمرات العلمية والملتقيات والندوات؛ وذلك بواقع 133 برنامجاً تم تنفيذه خارج الدائرة، و110 برنامجاُ تدريباً داخل الدائرة شاملاً برامج الملتقى المهني والبرامج التدريبة الأخرى. في حين بلغ عدد الموظفين المشاركين في البرامج التدريبية الخارجية نحو (544) موظفاً ينتمون إلى مختلف الفئات الوظيفية، فيما بلغ عدد الموظفين الذين استفادوا من البرامج الداخلية نحو الفين و 622 موظفاً. وفيما يخص البرامج التدريبية التي أقيمت بالتنسيق مع دائرة الموارد البشرية بحكومة الشارقة؛ فإنها شملت برنامج تدريبي حول " أحكام الضبطية القضائية " لصالح 14 أخصائياً من موظفي الدائرة، كما تم تنفيذ الدبلوم المهني لحماية الطفل، لصالح 13 مشاركاً. الملتقى المهني بوابة لإكساب المهارات.. علماً أن الملتقى المهني الذي أطلقته الدائرة منذ عام 2017 يعد أبرز الفعاليات التأهلية التي تنفذها الدائرة لصالح موظفيها من خلال تخصيص يومين من كل الشهر، لتنفيذ برامج متنوعة تقدم من قبل موظفيها ذو الخبرات والاختصاص لبقية الموظفين لإكسابهم مهارات جديدة وابداء آرائهم لتطوير الخدمات في الدائرة بشكل أفضل في جميع المجالات، حيث بلغ عدد المشاركين للنصف الأول من عام 2019 نحو 1815 مشاركاً؛ إيماناً من الدائرة بأهمية التدريب النوعي المتخصص في الوصول لأعلى مستويات الجودة في الأداء والعمل.